التعليم أول خطوة الى مستقبل مشرق

عمر في الصف الثالث في مدرسة هيرمان جماينر SOS رفح ، يعيش مع عائلته في بيت SOS  برعاية ماما كفاح وهي أم بديلة في قرية الأطفال SOS تقوم برعاية 7 أطفال ومنهم عمر ذو 8 سنوات.

تقول ماما كفاح :”عمر يساعدني في تعليم أخته بعض الاحرف ، فهو يحب الدراسة ويتمنى ان يكون مدرس في المستقبل وانا اشجعه دائما ليحقق امنيته.” .

عاش عمر ظروف أسرية صعبة في كنف اسرته الطبيعية حرمته من عيش طفولته كباقي أصدقائه قبل التحاقه بقرية الأطفال SOS في رفح . ولم يتسنى له اللعب وقضاء لحظات الطفولة السعيدة كباقي رفاقه وذلك لفقدانه للجو الأسري الآمن.

خلال الفترة الأولى مع عائلته في قرية الاطفال كان يعاني من عدم القدرة على الكتابة او القراءة ، اضافة الى بعض المشاكل الصحية الصعبة التي لم يهتم اي احد بعلاجها وكان من الممكن ان تؤثر على مستقبله ، كان لا يفضل الحديث مع اي احد عن مشاعره ورغباته او امنياته.

بمساعدة ماما كفاح وبعد التحاقه بعائلته في SOS واندماجه مع الجو الأسري المحب والآمن تفوق عمر اكاديميا وحصل على علامات ممتازة واصبح اكثر تفاعلا واندماجاً في المدرسة والمجتمع ، وأصبح يخبر أمه البديلة بكافة تفاصيل يومه ويعبر لها عن اشتياقه الشديد لها عند عودته من زيارة أسرته الطبيعية ، وعادت له اشراقته وضحكته التى اجبرته الظروف على نسيانها, عمر حاليا طفل نشيط ومجتهد مقبل على الحياة مندمج في الانشطة محبوب من المحيطين, كما أصبح اكثر استقراراً واتزاناً.

 

قصص ملهمة