عادة ما يكون الأطفال الفئة المستضعفة الأكثر تضرراً وتأثراً عند وقوع الكوارث والنزاعات , وهو ما  يجعل حماية الأطفال والأسر من صميم عملنا في حالات الطوارئ وذلك لضمان حصول الأطفال المعرضين للخطر على الدعم والرعاية اللازمين لإعادة بناء حياتهم وتقوية مجتمعاتهم.

تعاني العائلات في قطاع غزة من صعوبات اقتصادية ومعيشية ونفسية صعبة نتيجة العدوان الأخير على المدنيين الفلسطينيين. حيث تضررت أكثر من 135 عائلة في برنامج تمكين الأسرة التابع لمنظمة قرى الأطفال SOS فلسطين في قطاع غزة. تراوحت الاضرار ما بين هدم للبيوت كلي وجزئي وفقدان للمشاريع المدرّة للدخل ، اضافة الى صعوبات نفسية ظهرت لدى الأطفال.

استجابتنا الإنسانية

توزيع سلل المعونات

 جاءت هذه الخطوة استجابة للاحتياجات الإنسانية العاجلة التي تطلبت تقديم دعم فوري لتأمين الإمدادات الغذائية الأولية واحتياجات الحياة الأساسية التي سيتم تسليمها للمستفيدين . وقد حرصت قرى الأطفال SOS على أن تكون جميع محتويات العبوات متوافقة مع الاحتياجات الغذائية للعائلات ، وبالتالي تحتوي على عناصر التغذية الأساسية.

الدعم النفسي

الدعم النفسي هو ركيزة أساسية في الاستجابة لحالات الطوارئ التي تؤثر على الأطفال والأسر من المتأثرين بالنزاعات والكوارث. حيث تشارك الأسر والأطفال في جلسات الدعم النفسي والتي من شأنها تقليل مستويات التوتر والصدمات والخوف بين الأطفال والآباء على حد سواء ، وتمكينهم من التعافي معاً كعائلة.

كيف نقوم بتقديم الدعم 

نحن في قرى الأطفال في فلسطين نرعى الأطفال الأيتام والمتخلى عنهم في جميع أنحاء العالم. نحن نهتم بأن كل طفل ينتمي إلى عائلة وينمو بالحب والاحترام والأمان.

تقدم لك قرى الأطفال في فلسطين حزمة غذائية من خلال القسائم الإلكترونية بالتنسيق مع برنامج الغذاء العالمي، و التي سيتم تقديمها خمس مرات على مدار خمسة أشهر. اذا كنت من المستفيدين ستصلك رسالة تحتوي على تفاصيل العبوة وكيفية ومكان استلامها من قبل شركائنا برنامج الغذاء العالمي.

نأمل أن تكون خدمتنا المقدمة مفيدة لك ولأسرتك في التغلب على صعوبات الحياة.